موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عدد زوار مدونات الصدح
مدونات الصدح فعل الحداثة

انتطر لاتمر اترك بصمة

وسام التميز و الحضور
الزميل سميح القاسم الفريق يشكرك ويتشرف بتوسيمك بهذا الوسام
شكر وتقدير
الرائعة والمثابرةجدا الزميلة عزيزة ادارة الصدح تعتز بمجهودك
حمادي من كبار شخصياتنا
العضو والاداري الرائع وسام كبار شخصياتنا اعترافا بحبك لهذا المنبر واخلاصك الدائم حمادي

شاطر | 
 

 تولستوي: نعمة المحبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزيزة
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1238

تاريخ التسجيل : 13/09/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 4

12032017
مُساهمةتولستوي: نعمة المحبة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]يُعد الروائي والأديب الروسي ليف تولستوي (1828-1910) واحداً من أهم المصلحين الاجتماعيين والمفكرين الأخلاقيين في العصر الحديث، ومن ألد أعداء الحروب والاستبداد، ولا تخلو أفكاره من طوباوية حالمة شفيفة تنزع نحو المحبة والعدل، لكن صاحب "الحرب والسلام" في الوقت نفسه يدعو إلى عدم الانسياق المطلق وراء زخرف الحياة وغرائزها وإلى إدراك حقيقة الحياة ووجودنا فيها: معنىً وهدفاً، وأن يسعى الإنسان نحو عيش هذا المعنى، وتحقيق هذا الهدف، كما يظهر في النص التالي الذي عنونه بـ "نعمة المحبة"؛ "من نحن، ما نحن؟ إننا مجرَّد كائنات تافهة وضعيفة، قابلة للفناء في أية لحظة، انبثقت لبرهة من العدم إلى حياةٍ رائعة مفرحة، بسمائها وشمسها وغاباتها ومروجها وأنهارها وطيورها وحيواناتها، مع غبطة محبة الأقربين ومحبة أنفسنا، محبة الخير ومحبة كل ما هو حي...؛ ففيمَ الأمر؟".
ليخلص في فلسفته "الوجودية" إلى القول "صدِّقوا أنَّ المحبة هي مغزى وجوهر وخير حياتنا، وأنها ذلك النزوع إلى الخير، الكامن في كلِّ القلوب، ذلك الانزعاج من عدم وجود ما ينبغي له أن يوجد: الخير (..) من أجل خيركم، افعلوا هذا: شكِّكوا في الحياة الظاهرية التي تعيشونها، والتي تبدو لكم بالغة الأهمية، وستفهمون أنّ تلك النظم الاجتماعية كلها، التي تصورتموها لحياة ملايين وملايين البشر، ناهيكم عن المجد الشخصي والثروة وغيرها، كلها تفاهات تافهة لا قيمة لها مقارنةً بتلك الروح التي سوف تعونها في أنفسكم، في هذه البرهة الوجيزة بين الولادة والموت".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
"أيها الإخوة الأعزاء، خصوصًا أولئك الذين يناضلون في الوقت الراهن لدينا في روسيا، في سبيل نظامٍ ما للدولة لا يحتاج إليه أحد. يلزمك يا أخي الحبيب، أيًّا كنت: قيصرًا أم وزيرًا أو عاملاً أم فلاحًا، شيء واحد، وهذا الشيء هو أن تعيش برهة الحياة القصيرة، قِصرًا غير محدد، بموجب مشيئة الذي أرسلك إلى هذه الحياة.
إننا لا نعلم، وقد شعرت بهذا بصورة مبهمة دائمًا، وكلما طال عمر الإنسان صار الأمر أوضح له، أما الآن، منذ اليوم، حيث أشعر بوضوح، للمرة الأولى، بأنَّ الحل الطبيعي للموت، الذي يشبه حلول الغد، بالنسبة للإنسان الحي ليس غير مخيفٍ فحسب بل إنَّ هذا الانتقال طبيعي وخيِّر تمامًا مثل الانتقال إلى الغد. وفي الوقت الراهن، وقد شعرت بهذا، لم أعد خائفًا، والأهم هو أنَّ من الغريب التفكير في الحياة المرعبة الحقودة التي يعيشها معظم البشر الذين ولدوا لأجل المحبة والخير.
من نحن، ما نحن؟ إننا مجرَّد كائنات تافهة وضعيفة، قابلة للفناء في أية لحظة، انبثقت لبرهة من العدم إلى حياةٍ رائعة مفرحة، بسمائها وشمسها وغاباتها ومروجها وأنهارها وطيورها وحيواناتها، مع غبطة محبة الأقربين ومحبة أنفسنا، محبة الخير ومحبة كل ما هو حي...؛ ففيمَ الأمر؟
نحن، هذه الكائنات، لا نجد ما هو أفضل من تكريس لمحة الحياة القصيرة، غير المحددة، القابلة للانقطاع في أية لحظة، مشوِّهين إياها بأبنية من عشرة طوابق، بجسور ودخان وسخام، من الانهماك باستكشاف البقاع النائية، والنزول تحت الأرض والتنقيب عن الحجارة والحديد لبناء سكك الحديد التي تنقل الناس غير اللازمين لأحد، والبضائع التي لا يحتاجها أحد، عبر العالم كله. والأهم هو أننا، بدلاً من أن نعيش حياة سعيدة، حياة المحبة، نكره ونخاف ونعذِّب ونتعذَّب ونَقتل ونَسجن ونَعدم، ونتعلم القتل، ونقتل بعضنا بعضًا.
لكنَّ هذا مرعب!
الذين يفعلون هذا يقولون إنهم إنما يفعلون هذا كله لكي يَسلموا من كل ما هو سيئ، والأكثر كذبًا هو أنهم يقولون إنهم إنما يفعلون ذلك لكي ينقذوا الناس من الشرِّ، وإنهم إنما يفعلون ذلك بدافع المحبة تجاه الناس.
أيها الإخوة الأعزاء! ثوبوا إلى رشدكم، انظروا من حولكم، فكِّروا في ضعفكم، في سرعة فنائكم، في قِصر وعدم تحديد الحياة التي بين أبديتين، أو بالحري بين سرمديتين، والتي لا تعرف خيرًا أسمى من المحبة؛ فكَّروا في كيف أنَّ من الجنون ألاَّ تفعلوا ما من طبيعتكم أن تفعلوا، وأن تفعلوا ما تفعلونه الآن.
إنكم تتصوَّرون، بسبب جهلكم اللاشعوري الذي يعززه الرأي العام، أنَّ كل ما تفعلونه إنما هو شرط محتوم لحياة البشر في زماننا، وأنَّ ما تقومون به إنما هو عبارة عن مشاركة في حياة البشرية العالمية، وأنكم لا تستطيعون إلاَّ أن تفعلوا ما كان يفعله، ويفعله، الآخرون، ويعتبرون أنَّ القيام به أمرٌ ضروري. ولكن، لكان حسنًا أن تفكِّروا على هذا النحو لو أنَّ ما تقومون به يوافق مطالب نفوسكم، لو أنَّ هذا يمنحكم، ويمنح الآخرين، السعادة. ولكن هذا غير صحيح؛ فحياة العالم، حياة البشرية برمَّتها، كما تجري الآن، تتطلب منكم الضغينة، والمشاركة في أعمال الكراهية تجاه بعض الإخوة لأجل بعضهم الآخر، وهذا لا يمنح السعادة، لا للآخرين ولا لكم.
"لكننا نعمل من أجل المستقبل" - يردُّون على ذلك. لكن لماذا التضحية بحياة المحبة في الحاضر، الآن، في سبيل حياة مستقبلية مجهولة لنا. أليس جليًا مدى إهلاك وغرابة هذه الخرافة؟ إنني أعلم، وأعلم دون شك، أنَّ العيش في المحبة، حسب شرعة الله ومطالب قلبي، يمنحني، ويمنح الآخرين، السعادة. وإذا بأفكارٍ ما ترغمني على رفض خيري الحقيقي اليقيني، وواجبي وشرعتي... لأجل ماذا؟ لأجل لا شيء، لأجل العادات والتقاليد.
فليضحِّ المناضل في سبيل "الحرية" أو "الاستقرار" بواحد بالمائة فقط من الجهود والتضحيات التي يبذلها في النضال في سبيل أهدافه من أجل مضاعفة المحبة في نفسه ولدى الآخرين، وسوف يرى – ليس في مجرى الصراع، حيث لا تُلحظ أية نتائج، وإنما تُتوقَّع فحسب – في التوِّ واللحظة، ثمار عمله المُحبِّ، لا في ذاته فقط: في غبطة المحبة العظيمة، بل وفي الآثار التي لا بدَّ أن يُخلِّفها هذا العمل على الآخرين.
أيها الإخوة الأعزاء! استيقظوا، تحرروا من عطالة الضلالة المرعبة (ضلالة أنَّ الصراع الوحشي يمكنه أن يكون ملائمًا للإنسان، وأنه ليس مميتًا له)؛ وستعرفون فرح وخير وقدسية الحياة التي لا يمكن تعكير صفوها، لا بتهجُّمات الآخرين؛ لأنَّ تلك التهجُّمات ستصبح سببًا لتقوية المحبة فحسب، ولا بالخوف من الموت، لأنَّ الموت لا وجود له بالنسبة للمحبة.
أيها الإخوة الأعزاء! لا أجرؤ على القول: "صدِّقوا، صدِّقوني"، لا تصدِّقوني ولكن تحقَّقوا مما أقول؛ اختبروه ولو ليوم واحد. ولو ليوم واحد، إذ تمكثون في ظروف باغتكم بها هذا اليوم، ضعوا لأنفسكم مهمة الانقياد للمحبة في كل عمل من أعمال هذا اليوم. وإني أعلم أنكم، إن فعلتم ذلك، لن تعودوا إلى الضلال القديم المميت.
أطلب منكم شيئًا واحدًا، أيها الإخوة الأعزاء: شكِّكوا في أنَّ الحياة التي نعيشها هي الحياة الواجبة (هذه الحياة تشويهٌ للحياة)، وصدِّقوا أنَّ المحبة هي مغزى وجوهر وخير حياتنا، وأنها ذلك النزوع إلى الخير، الكامن في كلِّ القلوب، ذلك الانزعاج من عدم وجود ما ينبغي له أن يوجد: الخير، وأن من الواجب إشباع هذا الشعور المشروع، وهو يرضى بسهولة: فقط ألا يعتبر البشر ما هو تشويهًا للحياة حياةً، كما يفعلون الآن.
أيها الإخوة الأعزاء! من أجل خيركم، افعلوا هذا: شكِّكوا في الحياة الظاهرية التي تعيشونها، والتي تبدو لكم بالغة الأهمية، وستفهمون أنّ تلك النظم الاجتماعية كلها، التي تصورتموها لحياة ملايين وملايين البشر، ناهيكم عن المجد الشخصي والثروة وغيرها، كلها تفاهات تافهة لا قيمة لها مقارنةً بتلك الروح التي سوف تعونها في أنفسكم، في هذه البرهة الوجيزة بين الولادة والموت، والتي تُبلِّغكم بمطالبها دون توقُّف. عيشوا فقط لأجلها وبها، بتلك المحبة التي تدعوكم إليها، وكل تلك الخيرات التي يمكنكم أن تحلموا بها فحسب، وسوف تعطى لكم، ولجميع البشر، أكثر بما لا يُقاس. فقط صدِّقوا نعمة المحبة المشرَّعة، التي تدعوكم إليها".
 
  ليف تولستوي: مختارات من كتاباته الفكرية والفلسفية، ترجمة هفال يوسف، دار معابر للنشر، دمشق، 2009، ص13-15

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

تولستوي: نعمة المحبة :: تعاليق

avatar
رد: تولستوي: نعمة المحبة
مُساهمة في الأحد مارس 12, 2017 2:58 pm من طرف عزيزة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 

تولستوي: نعمة المحبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: اخبار ادب وثقافة-
انتقل الى: