موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول

عدد زوار مدونات الصدح

شاطر
 

 المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بن عبد الله
مراقب
مراقب
بن عبد الله

التوقيع : المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت Image001

عدد الرسائل : 1499

الموقع : في قلب الامة
تعاليق : الحكمة ضالة الشيخ ، بعد عمر طويل ماذا يتبقى سوى الاعداد للخروج حيث الباب مشرعا
تاريخ التسجيل : 05/10/2009
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 8

المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت Empty
25102019
مُساهمةالمنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت

المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت Arton3313
سطور أولى
المنذرون بالموت.. “المصابون بسلّ الرّوح” مقتطف من “هكذا تكلم زرادشت”


ما أكثر المنذرين بالموت ǃ
والعالم مليء بمن تجب دعوتهم إلى الإعراض عن الحياة.
إنّ الأرض مكتظّة بالدّخلاء، وقد أفسدوا الحياة، فما أجدرهم بأن تستهويهم الحياة الأبديّة ليخرجوا من هذه الدّنيا.
لقد وصف المنذرون بالموت بالرّجال الصّفر والسّود، ولسوف أصفهم أنا فينكشفون عن ألوان أخرى أيضا.
إنّهم لأشدّ النّاس خطرا، إذ كمن الحيوان المفترس فيهم، فغدوا ولا خيار لهم إلاّ بين حالتين، حالة التّحرّق، وحالة كبتها بالتّعذيب. وما شهوتهم إلاّ التّعذيب بعينه. إنّ هؤلاء المسوخ لم يبلغوا مرتبة الإنسانيّة بعد، فليبشّروا بكره الحياة، وليقلعوا عن مرابعها. 
هؤلاء هم المصابون بسلّ الرّوح، فإنّهم لا يكادون يولدون للحياة حتّى يبدأ موتهم، وقد شاءتهم مبادئ الموت والملال.
يودّ هؤلاء النّاس أن يدرجوا في عداد الأموات، فعلينا أن نحبّذ إرادتهم، ولنحترس من أن نعمل على بعث هؤلاء الأموات، وعلى تشويه هذه النّعوش المتحرّكة… 
هكذا تكلّم زرادشت : كتاب للكلّ ولا لأحد
لفريدريك نيتشه
ترجمة فليكس فارس، الاسكندريّة، 1938
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

المنذرون بالموت المصابون بسل الروح هكذا تكلم زرادشت

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: دراسات و ابحاث-
انتقل الى: