موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 بث مباشر الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نعيمة
فريق العمـــــل *****
avatar

عدد الرسائل : 360

تاريخ التسجيل : 14/04/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 2

09042018
مُساهمةبث مباشر الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
منذ ظهور التفكير الفلسفي في اليونان القديمة، اهتم الفلاسفة بالشأن العام لمجتمعاتهم، فكانت لهم آراء تخالف الرأي السائد في هذه المجتمعات بقدر ما تطرح بديلا لما هو قائم ثقافيا وسياسيا، وهذا ما أدى غالبا إلى مضايقتهم، بل إلى اضطهادهم سواء من طرف الأنظمة السياسية أو من طرف عامة الناس، وقد كان تدشين انطلاقة التفكير الفلسفي بمقاضاة سقراط والحكم عليه بالموت متجرعا للسم أبلغ دليل على ذلك.
كان بإمكان موت سقراط أن يكون حالة شاذة، لكن مراجعة سيَر الفلاسفة والمفكرين تفنّد هذا الاحتمال، بل تؤكد أن مضايقة واضطهاد الفلاسفة ظاهرة دائمة الحضور في كل العصور، مما يجعل المتشبّع بالفكر الفلسفي مسكونا بها، سواء أعلن عن ذلك أم أخفاه؛ ولعل هذا ما يطرح رهان التفكير في مدى إلمام الفيلسوف الأندلسي أبي بكر ابن باجة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بهذه الظاهرة، وذلك من خلال كتابه "تدبير المتوحد" باعتباره محاولة للجواب عن إشكال مركزي: كيف يتدبر المتوحد [الفيلسوف] حياته في مدن فاسدة؟ هل ينخرط في المجتمع ويستنسخ الصورة النمطية السائدة فيه أم يختلي بذاته ويعتزل الناس؟
"تدبير المتوحد" وتركيب ما لا يركّب
ما الذي يمكن أن يقود إليه هذا التركيب "تدبير المتوحد"، خصوصا إذا لامسنا أنه مركب من لفظين يسمحان بالقول، إن كل واحد منهما يكاد يجرِّد الآخر عنه في معناه؟
بإلقاء إطلالة عابرة على لفظ "التدبير" في تراثنا الثقافي واللّغوي، سنجد أنه لا يأتي إلا مرتبطا بترتيب لمصلحة مشتركة وليست فردية، فهو إما يجيء مقترنا بلفظ "المنزل" كما هو الحال في معجم البستان لعبد الله البستاني: "تدبير المنزل علم يبحث عن طرق العناية في ترتيبه ومعالجة الطعام، وتمريض العيال حفظا للصحة وطلبا للراحة"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وإما يجيء مقترنا بلفظ "المدينة" (الدولة) كما هو الحال مع ابن أبي الربيع في كتابه "سلوك المالك في تدبير الممالك"؛ وإما يجيء مقترنا بهما معا (المنزل والمدينة)، مثلما حدث عند ابن خلدون في مقدمته، حيث نجده يحدد السياسة المدنية بكونها "تدبير المنزل أو المدينة بما يجب بمقتضى الأخلاق والحكمة"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
أما بالنسبة إلى الفظ "المتوحد"، فمعظم المعاجم تحيل في تعريفه، إما إلى الانعزال وإما إلى الانفراد، حيث نجد القول "المتوحد عن الناس" يفيد المنقطع عن الناس والمعتزل عنهم، أو نجد القول "توحد الرجل" يفيد البقاء لوحده. أما القول "تفرد برأيه"، فيفيد الانفراد برأي دون رأي الجماعة.
وانطلاقا من هذه التحديدات اللغوية لكل من لفظيْ "التدبير" و"المتوحد"، والتي تسمح بافتراض احتمالٍ مجازفٍ يقود إلى القول بِبُعدِ معنييهما عن بعضهما وبأن لا جسر يربط بينهما، نعيد طرح السؤال: ما الذي يمكن أن يقود إليه هذا التركيب الباجي "تدبير المتوحد"؟
الشروط الباجية للتدبير
يوضح ابن باجة أن معاني التدبير متعددة، لكن أشهرها يفيد "ترتيب أفعال نحو غاية مقصودة" وليس القيام بفعل واحد من أجل غاية ما[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. ولعل هذا التحديد يتداخل نوعا ما مع ما جاء في التعريفات السابقة، لكنه يتنحى عنها باتجاه التدقيق أكثر في ماهية التدبير دونما ربطه بأي تمثيل (المنزل أو المدينة).
إن الذي يحدد ماهية التدبير في التعريف الباجي هي شروطه الذاتية وليس تمثيله من خلال ألفاظ أخرى، وهذه الشروط ثلاثة: الأفعال، ترتيبها، والغاية منها:
- الأفعال، بما هي ممارسة عملية للتدبير، ودونها ينتفي هذا الأخير.
- الترتيب، بما هو تصور سابق يؤطر الأفعال وينظمها وينسق بينها.
- الغاية، بما هي هدف محدد مسبقا لأي تدبير.
ولهذا سنجد أن أول تمثيل باجي للتدبير، باعتباره عملية تتضمن كل هذه الشروط الثلاثة ضرورة، هو تدبير الإله للعالم؛ هذا الذي يؤكد ابن باجة على استثنائيته من حيث هو تدبير مطلق يحوز الكمال، ومن ثمة فلا داعي للوقوف عنده واعتباره مبدأ للحديث عن التدبير المنشود؛ وهنا يُطرح السؤال: أليس الكمال هو غاية التدبير الذي يتحدث عنه ابن باجة أيضا؟
قد يكون الجواب عن سؤالنا الأخير هو ما كتبه هنري كوربان في تعليقه على فلسفة ابن باجة عموما وعلى رسالته "تدبير المتوحد" خاصة، حيث قال "فالكلام على التدبير يقصد منه عدة أعمال منسقة وفق تصميم بعينه، وتهدف نحو كمال منشود"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]؛ ولعلنا لن نكل في إيجاد أقوال من داخل نص ابن باجة تؤكد على صحة تعليق كوربان، حيث في إحدى لحظات "تدبير المتوحد" يبلغ المتوحد مرتبة الإلهي/ الكمال!
لا تتحدد ماهية التدبير الباجي بتحديد شروطه الثلاثة تلك فقط، بل إن هناك شرطا باجيا رابعا تتوجب ضرورته من مبدئيته بالنسبة إلى التدبير، والذي يقدمه ابن باجة قائلا: "وبين أن الترتيب [التدبير] إذا كان في أمور بالقوة فإنما يكون ذلك بالفكرة، فإن هذا مختص بالفكر ولا يمكن أن يوجد إلا منه"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. إن الفكر مبدأ للتدبير، ولا يمكن لهذا الأخير أن يوجد بانتفاء الأول، حيث في هذه الحالة يستحيل رسم تصميم (ترتيب) للأفعال أو تحديد غاية مقصودة لها.
انطلاقا من قوة شرط الفكر كمحدد مبدئي للتدبير يخلُص ابن باجة إلى أن التدبير خاصية إنسانية خالصة، حيث يؤكد "ولذلك لا يمكن [للتدبير] أن يوجد إلا للإنسان فقط"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ومن ثمة ألغى سمة التدبير عن الأفعال الحيوانية، ما دام ترتيب الأفعال وقصديتها تؤطرها كلها ذات مفكرة واعية، مثلما يعلق البكاي ولد عبد المالك موضحا "وينبغي هنا أن نتفطن إلى الاختلاف القائم ما بين ترتيب أفعال الإنسان ترتيبا فكريا تتحكم فيه ذات مفكرة واعية بحدود ممارستها وغاياتها، وبين ترتيب أفعال الحيوان ترتيبا غير ناطق وغير واع بحدود ممارسته"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
بعد ربطه لماهية التدبير بشروطه وتخصيصه للأفعال الإنسانية بالتدبير، باعتبارها وحدها القادرة على حيازة الترتيب الفكري المسبق، ينتقل ابن باجة إلى أصناف التدبير الإنساني وفق تحديدين متمايزين.
يهدف التحديد الأول إلى الفصل بين الحديث عن التدبير بشكل عام والحديث عنه بشكل خاص؛ وفي هذا الإطار يوضح ابن باجة أن كل أفعال الإنسان يقال عنها تدبير بشكل عام، سواء بالنسبة إلى المهن كالسكافة والحياكة أو بالنسبة إلى القوى كترتيب الأمور الحربية، ثم يقر أن التدبير بعموم يقال في القوى أكثر مما يقال في المهن. أما التدبير بخصوص، فيطلق على تدبير المدن كما يطلق على تدبير المنزل.
بعد الفصل السابق، ينتقل ابن باجة إلى التحديد الثاني للتدبير، والذي يهدف من خلاله إلى التمييز بين درجات التدبير، بين أشرفها وأخسّها؛ موضحا أن هذا التحديد لا يستقيم إلا بالتخلص من الحديث عن التدبير بعموم.
على الرغم من محاولة ابن باجة في البداية تقديم تعريف للتدبير في علاقته بشروطه الذاتية وفقط، فإنه لا يجد مفرا من الرجوع للتأطير التمثيلي الذي هيأه التاريخ اللغوي والثقافي السابق عنه، وذلك من أجل الحسم بين أشرف تدبير وأخسه؛ فيؤكد أن النظر إلى تدبير الإله للعالم على أنه أشرف تدبير يجب تجاوزه وعدم خوض الحديث فيه، ما دام تدبيرا مطلقا يتجاوز الحدود الإنسانية؛ ثم ينتقل بعدها للحديث عن تدبير المدن وتدبير المنزل، باعتبارهما يحوزان مرتبة الشرف والكمال في تحديد التدبير بخصوص.
فأما تدبير المدن، فسيتجاوزه ابن باجة أيضا، بعدما أكّد أن أفلاطون تحدث عنه بما يكفي وبيّن صوابه ومن أين يتسرب إليه الخطأ.
وأما تدبير المنزل، فرغم قول ابن باجة بأشرفيته في البداية، فهو لا يتردد بعدها من تلخيص الحديث عنه باعتباره لا يحوز استقلالية تخول الحديث عنه طويلا "فهو إما جزء مدينة فالقول فيه جزء من القول في تدبير المدن أو توطئة لغاية أخرى، فالقول فيه جزء من القول في تلك الغاية"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، بل إنه لا يتردد في توصيف الحديث عنه باللاجدوى وخارج إطار العلم "فمن ها هنا تبين النحو أن القول في تدبير المنزل على ما هو مشهور ليس له جدوى ولا هو على علم"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
يتبين، انطلاقا من تجاوز ابن باجة الحديث عن تدبير الإله للعالم ثم تجاوزه الحديث عن تدبير المدن وتدبير المنزل، أن استحضاره المؤقت لها جميعا لم يكن سوى تهيئة للحديث عن أشرف تدبير من وجهة نظره، فما هو إذن هذا التدبير، وما هي تمثيلاته وإمكانيات تحققه؟
متوحد ابن باجة، الاعتزال أم التفرد؟
بعد تحديده لمفهوم "التدبير" لا ينتقل ابن باجة مباشرة إلى تحديد مفهوم "المتوحد"، وإنما يقدم توطئة اجتماعية وتاريخية للبيئة التي ينتمي إليها، وذلك من خلال رصده للواقع كما هو كائن في عصره وكما كان قبله، وليس كما هو مرغوب فيه أن يكون دون أن يكون، يقول: "ولما كانت جميع السير التي في هذا الزمان وفيما كان قبلنا في معظم ما بلغنا خبره... فكلها مركبة من السير الخمس ومعظم ما نجده فيها شيء من السير الأربع"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
يشير ابن باجة إلى أنه سيستثني في هذا الرصد ما يحكيه الفارابي عن سيرة الفرس الأولى، ولا يُفصِّل في القول بعدها بغاية إثبات أو نفي صحة ما حكاه الفارابي في الموضوع!
لماذا يستحضر ابن باجة واقع الحاضر والماضي كمدخل أوّلي قبل الحديث عن المتوحد؟
بالعودة إلى سيرته الذاتية، سنجد أنه كان طيلة حياته مزاوجا بين السياسي والعالِم الشمولي، وهذا يفرض عليه (في الحالتين، وفي السياسي عمليا) الفعلَ في حاضره/ واقعه، وهذا الفعل لا يمكنه التحقق دون وعي بذلك الواقع من جهة، حتى لا يكون مجرد انفعال؛ كما لا يمكنه التحقق دون وعي بوقائع (جمع واقع) تاريخية سابقة عنه من جهة ثانية، حتى يستطيع تفادي أخطاء الماضي ممارسة وتنظيرا.
كأن ابن باجة يسائلنا من خلال استحضاره ذاك: بماذا يفيد الحديث (الحلم) عن المدينة الكاملة/ الفاضلة، ولا الحاضر أو التاريخ يدلل على وجودها خارج المثال؟ ثم كيف يمكن لمدينة كتلك أن تكون كاملة وفاضلة بينما ينتفي فيها الفرد وتنتفي فيها آراؤه؟
وفي هذا الإطار، يقول مبينا ديكتاتورية المدينة الكاملة "فبَيِّنٌ أن كل رأي غير رأي أهلها يحدث في المدينة الكاملة، فهو كاذب وكل عمل يحدث فيها غير الأعمال المعتادة فيها فهو خطأ..... فإذن ليس توضع في المدينة الكاملة أقاويل فيمن رأى غير رأيها أو عمل غير عملها"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
واضح إذن أن عملية استحضار ابن باجة للواقع والتاريخ هي عملية واعية ونقدية، مثلما هي عملية تؤشر على أن صاحبها يمهد لرؤية مختلفة عما هو سائد في عصره وقبله، رؤية تقوم على أنقاض أزمة رؤية سابقة، وسيتضح هذا مع إقفال باب الحديث عن المدينة الكاملة، والانتقال بعدها للحديث عن الفرد وآرائه، لكن ليس أي فرد وليست أية آراء!
إن كان إعدام الرأي المفرد خاصية من خصائص المدينة الفاضلة (المثال الأفلاطوني)، فإن ذلك متجاوَز في المدن الأخرى، يوضح ابن باجة "فإذن ليس توضع في المدينة الكاملة أقاويل فيمن رأى غير رأيها أو عمل غير عملها وأما في المدن الأربع فقد يمكن ذلك"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]. إن الرأي ممكن في هذه المدن، لكن ما الرأي هنا؟ ومن هو المعني بهذا الرأي؟
يحدد ابن باجة الرأي من خلال تحديدين: الرأي من حيث إن أصله اكتشاف وإبداع، والرأي من حيث إن غايته هي التصحيح.
أما بالنسبة إلى الأول (الرأي اكتشاف وإبداع) فيقر أنه ليس هناك اسم يطلق عليه وعلى أصحابه، مما يسمح بطرح السؤال حول إمكانية غياب/ تغييب الاكتشاف والإبداع في الثقافة العربية الإسلامية حتى ذلك الحين، رغم أن ابن باجة يحدده من خلال تجليه عمليا أو علميا "وأما من وجد عملا أو تعلم علما صوابا لم يكن في المدينة فليس لهذا الصنف اسم يعمه"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
وأما بالنسبة إلى الثاني (الرأي كتصحيح) فهو محدَّد من حيث غايته التصحيحية لما هو سائد من رأي/ آراء في المدينة، ويطلق على أصحابه النوابت، ويوضح ابن باجة أن هذا الاسم يُطلَق عموما على من يرى غير رأي الجماعة/ المدينة بغض النظر عن صدقه من كذبه، لكنه يؤكد أنه سيخص به أصحاب الآراء الصادقة وأنه سيشمل التحديدين السابقين، وهنا يعود ابن باجة إلى تشذيبه النقدي، فيبين أنه في مقابل المدينة الكاملة التي تعدم النوابت، فإن النوابت في المدن الناقصة إحداث للمدينة الكاملة.
إنها رؤية مغايرة، كما أسلفنا التنبيه، حيث المدينة الكاملة كامنة في النواقص من المدن، وحيث السعادة، باعتبارها غاية الكمال لا تتحقق إلا في المفرد (النابتة) وبه[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]؛ فهل يمكن الحديث إذن عن نمط تفكير مختلف؟ عن تحول في الباراديغم مع ابن باجة؟
يشير طوماس كوهن[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] إلى أن مفهوم الباراديغم لا يتحدد من خلال ربطه بنظرية/ نظريات، بل إنه يتجاوز ذلك باتجاه رؤية للعالم تشمل حتى تلك النظرية/ النظريات؛ وبهذا المعنى فالباراديغم تصور عالم ممكن في مقابل العالم الكائن.
إن الباراديغم الذي كان سائدا في الفلسفة الإسلامية قبل ابن باجة يتضمن في عمقه المثال الأفلاطوني وفق شروط المرجع الإسلامي، فكان البحث في إمكان المدينة الفاضلة رؤية أفلاطونية مشروطة؛ أي عالما إسلاميا ممكنا في مقابل العالم الإسلامي الكائن؛ لكن مع ابن باجة يتم التسليم بهزيمة المثال الجماعي، ويتم الانتقال من البحث في إمكان المدينة الإسلامية الفاضلة إلى مفهوم "المفرد" وتدبيره: ما معنى أن يكون الفرد مفردا؟ وكيف يحقق سعادته ويتدبر أفضل وجود له في عالم ناقص؟
يقول ابن باجة: "وكأن السعداء إن أمكن وجودهم في هذه المدن فإنما يكون لهم سعادة المفرد وصواب التدبير إنما يكون تدبير المفرد"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].
لا يتحدد المفرد السعيد عند ابن باجة بالعدد (الواحد أو أكثر) بل بالتفرد "وسواء كان المفرد واحدا أو أكثر من واحد ما لم يجتمع على رأيهم أمة أو مدينة"[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ومن ثمة فالتفرد الباجي إقصاء للإجماع/ المدينة الكاملة من جهة أولى، وعدمُ انحصارٍ في الواحد ضرورةً من جهة ثانية.
يتضح إذن، أن سؤال المفرد السعيد، عند ابن باجة، هو سؤال متحرر من قبضة سؤال السعادة الجماعية، كما أنه ليس خاصا بفرد واحد بل بالأفراد المتفردين في آرائهم؛ وهو بهذا سؤال الخاصة وسؤال محنتها كما يعلق محمد ألوزاد؛ أي سؤال الفلاسفة وسؤال الصوفية في عصر ابن باجة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وهو سؤال قديم تتجدد الرؤية إليه وتتجاذبه حسب مبادئ كل رؤية.
هؤلاء الخاصة/ النوابت، يقر ابن باجة على أنهم هم أنفسهم من يُطلق عليهم الصوفية نعت "الغرباء"، ومحدد غربتِهم واغترابِهم ليس الابتعادُ المادي عن الوطن/ هجرَتُه، وإنما هو الابتعاد الرؤيوي/ السفر الفكري[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، هذا الذي صار وطنا لهم، وهو ليس معطىً طبيعيا، بل هو من خَلقِهِم؛ وهكذا إذن يوجد وطن داخل وطن/ وطن في مقابل وطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

بث مباشر الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

بث مباشر الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: دراسات و ابحاث-
انتقل الى: