موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



منتدى للبيع
عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 شغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدوى
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1440

الموقع : رئيسة ومنسقة القسم الانكليزي
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 7

06042018
مُساهمةشغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




حياة الشاعرة الأميركية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (1830 -1886) في فيلم بريطاني بعنوان “شغف هادئ”، بدأ عرضه في بريطانيا في الأسبوع الأول من نيسان/ أبريل الجاري للمخرج الإنكليزي تيرنس ديفيس الذي يقدّم للسينما هذا العمل وقد تجاوز السبعين.
وصف النقّاد الفيلم بأنه أنيق وذكي ومؤثّر يوصل إلى المشاهِد الحالة فوق العادية التي جسّدتها [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] التي قد تكون الأبرز في تاريخ الشعر الأميركي عامة، ولكن بين [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] بشكل خاص، ويتناول حياة ديكنسون من المراهقة وحتى وفاتها، حيث تلعب دورها سينثيا نيكسون.
تظهر شخصية ديكنسون في الفيلم عالقة في فخّ بين العائلة وطريقتها في الحياة وبين تلك الحالة الانفعالية الكبيرة والساحقة التي تعيشها ولم تكن تجد لها تفسيراً أو منفذاً. وتبدو الحالة الهادئة من الاستقامة والصرامة العائلية السائدة عنصراً مؤثّراً بشكل كبير، حيث الأب (يلعب دوره الممثّل الأميركي كيث كاردين) المهيمن بل والعنيف، إلى جانب الأعراف الخانقة التي رزحت تحتها الشاعرة هي جزء أساسي جعلها حبيسة عزلة عاطفية انعكست على شعرها.
يفتح الفيلم في مشهده الأول على مجموعة من المراهقات اللواتي يصففن شعرهن بصرامة، ويبدو عليهن التديّن، وتقف بعيدة عنهن فتاة بشعر أحمر تبدو نافرة من المشهد. تفكّر: “ليتني أستطيع أن أشعر كالآخريات، لكن ذلك ليس ممكناً”. تبدو إميلي المراهقة كما لو كانت دخيلة على المشهد العائلي المحتشم والمتديّن والمتزمّت هذا، وما يربطها فيه حقّاً أنه منزل العائلة.
لكن حياتها تبدأ بالتغيّر وفي أخذ منحى آخر بعد أن تطلب من والدها الإذن في أن تسهر في الليل لتكتب شعرها بهدوء. وفي الليل كما يقدّمها الفيلم تلتقي بآخرها/ أناها الحقيقية.
مع الوقت تلاحق الحياة الشاعرة بالخيبات، فهي لا تتمكّن من نشر الكثير من قصائدها، وتقع في حب قس متزوج لا يبادلها الحب، ثم تمرّ سنوات العمر وتكبر وحيدة، ويصيبها المرض وترى الموت في كل مكان.
لعب المخرج لعبة لافتة، بأن جعل شخصية إميلي المضطربة والقلقة لا تظهر على السطح ولا على مشاهد الفيلم، بل على شكل أفكار داخلية تخرج في الليل، وملأ الفيلم بألوان الربيع من الأبيض والأزرق والأصفر والذهبي فبدا كأن الشعر طاف على كلّ شيء حول هذه الشخصية المفصومة بين الليل والنهار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

شغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر :: تعاليق

avatar
رد: شغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر
مُساهمة في الجمعة أبريل 06, 2018 10:21 am من طرف فدوى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
 

شغف هادئ”: حين طلبت إميلي ديكنسون الإذن بالسهر

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: تـــــــــاء التأنيث الـــــمتحركة زائر 745-
انتقل الى: