موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 بيكاسو.. مديح الزوجة الأولى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدوى
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1440

الموقع : رئيسة ومنسقة القسم الانكليزي
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 7

06042018
مُساهمةبيكاسو.. مديح الزوجة الأولى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



باريس – عبد الإله الصالحي

في شباط/ فبراير 1917 كان الرسام الإسباني [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] (1881-1973)، يشقّ طريقه نحو الشهرة في العاصمة الفرنسية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، التي كانت آنذاك قبلة وملاذاً للكتّاب والفنانين من مختلف أنحاء العالم، ومختبراً يغلي بالتجارب الأدبية والفنية الجديدة.
قام بيكاسو وقتها بزيارة إلى روما، رفقة صديقه الكاتب الفرنسي جان كوكتو، لمشاهدة عروض الباليه الروسي بدعوة من مدير الفرقة سيرج دو دياغليف، الذي كان يرغب في أن يقوم الرسام الإسباني بتصميم ديكور وملابس العرض الذي ستؤديه الفرقة لاحقاً في باريس.
هناك سيُغرم بيكاسو من أول نظرة بإحدى نجمات الفرقة، الراقصة أولغا كوكلوفا، التي كانت تصغره بعشر سنوات، وتنحدر من عائلة أرستقراطية روسية شرّدتها لاحقاً الثورة البلشفية.
بقية هذه القصة باتت مشهورةً ومتداولةً في أحاديث الصالونات الفنية والأدبية، في باريس ما بين الحربين: قصة الفنان الإسباني الصاعد والراقصة الروسية الساحرة، التي لم تقبل بأي نوع من العلاقة قبل الزواج. وفي 12 تموز/ يوليو 1918، سيعقد بيكاسو قرانه رسمياً على أولغا، بحضور غيوم أبولينير وجان كوكتو وماكس جاكوب، في الكنيسة الأرثوذوكسية الروسية بباريس.

خان عهد الحب لكنه في المقابل اخترع أولغا ’أبدية’
[size]
وفي العام الموالي توقفت أولغا عن مزاولة مهنة الرقص، لتتفرغ إلى الحياة الزوجية، وفي 4 شباط/ فبراير 1921 أنجبت بول، الثمرة الوحيدة لهذا الزواج، الذي انهار بعد بضع سنوات من الحب الجارف، حينما وقع بيكاسو في غرام شابة تدعى ماري تيريز فالتر، التي كانت تصغره بـ 17 عاماً، أخذت بسرعة مكان أولغا، وصارت ملهمته وموضوعاً لعشرات اللوحات، التي استعرض فيها بيكاسو مفاتنها وتضاريس عريها المكتنز.
توالت مغامرات [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مع نساء مختلفات، بالموازاة مع تصاعد شهرته، ولأن “قصص الحب تنتهي بالآلام دائماً وبشكل عام”، كما تقول الأغنية الفرنسية الشهيرة، فقد انتهت قصة الحب الروسي الجارف عام 1935 بهجران بيكاسو لأولغا، التي انسحبت بصمت من حياته الشخصية والفنية، مخدوشة الكبرياء مستسلمة لقدر شخصي لا فكاك منه.
انزوت أولغا في حياة منفى رتيبة مع ابنها، بعيداً عن أضواء عوالم الفنانين والمشاهير الصاخبة، التي تعودت عليها رفقة بيكاسو وهو من حب إلى حب، يزداد شهرة وغنى ناحتاً مكانته الاستثنائية في تاريخ الفن الحديث.
عن هذه القصة بالذات، ومن زاوية قدر الزوجة الأولى في حياة الفنان الشهير، يدور هذا المعرض الاستثنائي الذي ينظمه متحف بيكاسو في باريس، ويمتد حتى أيلول/ سبتمبر المقبل.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]ويحتضن المعرض 350 قطعة من بينها حوالى مئة رسمة خصصها بيكاسو لأولغا رسمها ما بين 1917 و1925، بالإضافة إلى عشرات الصور والرسائل والبطاقات البريدية، وهي وثائق أقنع المتحف ورثة أولغا بالسماح بعرضها لأول مرة. هناك أيضاً صور ورسومات لأصدقاء بيكاسو، تعزز سردية المعرض وقصة الزوجين.
وحرص المنظمون على تقديم المعروضات المختلفة وفق تسلسل زمني، عاماً بعد الآخر، ما أتاح للمشاهد ملاحظة تطور فن الرسم عند بيكاسو وتنقله من حساسية إلى أخرى، تبدأ من التيار الكلاسيكي الجديد إلى المرحلة التكعيبية ثم السوريالية.
تبدو أولغا في البورتريهات التي خصصها لها بيكاسو في السنوات الأولى، سيدة غامضة تشع بجمال روسي بارد مع مسحة كآبة خفيفة تعود على الأرجح إلى انشغالها بمعاناة عائلتها في روسيا ما بعد الثورة، واختفاء أبيها وأخيها اللذين كانا يقاتلان في صفوف الجيش الأبيض المناهض للثورة البلشفية.
وتتيح الرسائل بين أولغا ووالدتها وأقاربها، التي يقدمها المعرض إلى جانب اللوحات، التعرف إلى هذا الجانب من شخصية أولغا، التي كانت تتابع بقلق مصير أفراد عائلتها في روسيا وتبعث لهم الأموال، أحياناً بمساعدة من الكاتبة الأميركية الشهيرة جرترود شتاين، التي كانت تقيم آنذاك في باريس وتربطها علاقة صداقة متينة مع بيكاسو.
وبتطور العلاقة الزوجية وتحول أولغا إلى أم وبعد ذلك إلى سيدة محبطة، تعاني من خيانات زوجها المتكررة، صارت البورتريهات أكثر قتامة والنظرات شاردة والأجساد مرسومة بخطوط حادة وزوايا مدببة. وترافقت تحولات أولغا من الأمومة إلى المعاناة من الخيانة الزوجية، مع تحول أسلوب بيكاسو نحو السوريالية، والطمس المنظم لتقاسيم الجسد الواقعية.
في إحدى واجهات المعرض الزجاجية نقرأ “العهد” الذي سطره الزوجان في ذروة حبهما بتاريخ 4 آذار/ مارس 1918: “سنعيش حتى الموت بسلام وحب. ومن يكسر هذا العهد سيكون الموت نصيبه”، وأسفل هذا العهد توقيع بيكاسو وأولغا.
لكن القصة أخذت مساراً معاكساً قوّض أحلام أولغا؛ لم يدم الحب طويلاً وانطفأت جذوته بعد أن خان بيكاسو العهد ومضى. لكن بيكاسو في المقابل اخترع أولغا “أبدية”، وخلّد قصة الحب القصيرة في رسوم ستعمّر طويلاً بلا شك.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

بيكاسو.. مديح الزوجة الأولى :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

بيكاسو.. مديح الزوجة الأولى

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: تـــــــــاء التأنيث الـــــمتحركة زائر 745-
انتقل الى: