موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



منتدى للبيع
عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 روزيت فاضل :في مثل هذا اليوم… رحلت إديت بياف “غير نادمة على شيء”

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدوى
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1440

الموقع : رئيسة ومنسقة القسم الانكليزي
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 7

05042018
مُساهمةروزيت فاضل :في مثل هذا اليوم… رحلت إديت بياف “غير نادمة على شيء”

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
 في 10 تشرين الأول 1963، غلب مرض سرطان الكبد المغنية العالمية الفرنسية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، اغمضت عينيها ورحلت عنا، الا انه أذيع خبر وفاتها رسمياً للفرنسيين والعالم في 11 منه. لم تعِ بياف يوماً أهمية الحب الكبير الذي أعطته لمحبيها، حضنتهم بكلمات عن الحب، بكلمات “مضادة” لليأس.
حفرت في تاريخ الفن الفرنسي وذاكرته حقيقة واضحة لا غبار عليها، انها “الفنانة الأولى التي تخطت اسوار باريس ووصلت الى العالمية”. استطاعت ان تصل الى الولايات المتحدة، وتأثر شعبها بحضورها اللافت وصوتها الرائع واغنياتها الخالدة.
اسمها الحقيقي اديت جيوفانا غاسيون، هي من أعظم الاصوات الغنائية في فرنسا، وتعدّ وفقاً لناقدين ثقافيين، المغنية التي نشرت بعد شارل ازنافور اللغة الفرنسية في العالم.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من الشارع الى العالمية
بياف لم تعرف فعلياً معنى السعادة في حياتها. فقد طبعت في ذاكرتها مراحل طفولة بائسة، وطبعت في ذاكرتها واقعة صعبة تمثلت بتملص والدتها من واجباتها العائلية. أدركت في سن صغيرة جداً أن أمها اختارت الرحيل من كنف عائلة فقيرة جداً الى وجهة أخرى.
لم تتردد في مقابلاتها التلفزيونية في نقل مراحل طفولتها التعسة. لطالما رددت أنها لا تذكر وجه أمها، مشيرة الى أنها كانت تغني في الشوارع، وتحاول بصوتها جذب المارة. زاد على كاهلها مشهد آخر هو انها كانت ترافق والدها البهلواني الى الشارع، هو يؤدي بحركاته البهلوانية، وهي تغني… لكنها كانت تحاول عند تطرقها الى طفولتها في أي مقابلة تلفزيونية، ان تمسح الحزن عن القصة بالقول: “كنت أغني تحت اشعة الشمس في الشوارع. لكنني كنت أختار الازقة التي أرتاح فيها او تلك التي تلقى اعجابي”.
كيف بدأت بياف حياتها الغنائية؟ ببساطة، صقل الشارع خامة صوتها وهي في الثانية عشرة ربيعاً. كانت ملزمة مرافقة والدها لكسب لقمة العيش. وبقي الوضع على حاله حتى بلغت العشرين ربيعاً، حين جاءها لوي لو بلي، مالك أحد الملاهي الليلية، ليعرض عليها الغناء في حانته. حاول جاهداً ان يطلق عليها اسم “العصفور الصغير”، لكنه علم ان امرأة ثرية احتكرت التسمية، وهو ما دفعه الى اختيار اسم بياف. لكن عصابة فاجأت رواد الحانة وأطلقت النار على لوي لو بلي. تغيرت حياة بياف، وشعرت بضرورة العودة الى الوراء.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تحدّي الحياة
لم تقف بياف يوماً عند الصعاب، بل كانت مثالاً للتحدي. أدخلها الموسيقي ريمون أسوبتولي بياف إلى دور الغناء الراقية، وبدأت رحلة المجد، ولكن كان الكحول والحزن الشريكين الأهم لحياتها الدرامية، ولاسيما بعد فقدان طفلها إثر إصابته بالتهاب السحايا.
بعد وفاة ابنها انطلقت الى نيويورك عام 1947، وكسبت إعجاب جمهور الولايات المتحدة. لكن المعروف عنها انها ترغب دائماً في حب رجل في حياتها، وكان سبق كل ذلك اغنية رائعة هي “الحياة الوردية” la vie en rose عام 1946.
أحبت الملاكم الفرنسي العالمي مارسيل سيردان الذي التقته في الولايات المتحدة، وما لبث ان توفي إثر حادث تحطم طائرته الآتية من باريس. ورداً على سؤال عن رأيها في الموت، قالت: “انتظرت من الحب الحزن، التراجيديا”. غنت له “Tu Es Partout” والتي كانت عبارة عن تعزية لحبيبها المتوفّى مارسيل.
من ناحية أخرى، عرفت عن كثب ايف موتان وميشال كوستاكي وغنت لهما وغنت بفضلهما. كانت تخشى المرض، وتصارح الصحافيين: “اذا ثقلت وطأة المرض، فقد أقرر الانتحار”.
اديت بياف أحبت بشغف رغم المرض الذي دهمها، تيو سرابيو، شاب في الـ 27 عاماً، احبته بشغف علما أنها كانت تكبره بـ 20 عاماً، اوصته بأن يحب بصدق، لا بل ان يكون صادقاً…
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كانت تحب الرجال والغناء والكحول والمخدرات. أصيبت بياف بتشمع في الكبد وشلل جسدي واكتئاب حاد أدى إلى وفاتها في 10 تشرين الأول 1963. شكل غناؤها حالة غريبة من الألم والبؤس اللذين رافقا حياتها.
فلسفة بياف الوحيدة تختصرها في أغنيتها “لا لست نادمة على شيء ‘Non je ne regrette rien ‘وهي مشوار حياة، مختصرة بأغنية انشدتها عام 1960.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

روزيت فاضل :في مثل هذا اليوم… رحلت إديت بياف “غير نادمة على شيء” :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

روزيت فاضل :في مثل هذا اليوم… رحلت إديت بياف “غير نادمة على شيء”

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: تـــــــــاء التأنيث الـــــمتحركة زائر 745-
انتقل الى: