موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 آمال نوار:لجأتُ إلى الكهف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدوى
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1440

الموقع : رئيسة ومنسقة القسم الانكليزي
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 7

05042018
مُساهمةآمال نوار:لجأتُ إلى الكهف

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أحداثٌ أبوكاليبسية تتسارعُ في الأرض. كأنّنا في صالة سينما دائرية، مُحاطة بالشاشات، تتوزّعُ حروبُ العالم بينها، في أفلامِ رعبٍ، يتبارى أبطالُها في فنونهم الإجرامية، حتّى أنّهم يتقافزون فوق رؤوسنا من حربٍ إلى أُخرى، بمكائدهم المُعلَنة والمُستترة، مُتصارعين بأسلحتهم النُجومية، مُعَوْلمِين المَشْهَد في فيلمِ رُعبٍ عالمي مُوَحَّد، لا فكاك منه حتّى ولو حَشَرْنا حيواتنا تحت المقعد.
“يا للعنة! ماكوندو مُحاطة بالماء من كلّ الجهات”؛ اقتباسٌ يصلحُ لمئةِ عامٍ من اللعنة، من تلك اللعنات التي بشّرنا بها كسينجر.
وإذا كان العالمُ يتوحَّدُ؛ فمن أجل أن يحكمَه جبّارٌ أوحد. التعدديّة لم يعد لها مَطرح. من الآن فصاعدًا، الكلُّ روبوتات. الكلُّ تُحدَّد لهم مشاكلهم وحلولها، وتُصنّف لهم رغباتهم ووسائل إشباعها، وتُبَرْمَج لهم أفكارهم وتخزّن في ذواكر وميضية، ويُؤطَّر لهم وعيهم والحدود التي لا يُمكن تجاوزها (على غرار البرمجة البُوشية: إمّا أن تكونوا معنا وإمّا ضدّنا، أو البرمجة الترامبية: إلهائنا بقضيةِ عاصمةِ كيانٍ مُغْتَصِبٍ عن قضية أنّ الكيان نفسه هو القضية). ولن يكونَ نسيانٌ بعد، لأنه لن تكونَ ذاكرة. ولن تكونَ أحلامٌ طبعًا، لأنه لن تكونَ فِطْرة. والعملُ جارٍ الآن على الجينات الوراثية، وقريبًا، قريبًا جدًا، ستُبَرمجُ خصائصُ الإنسان وطِباعُه وهو بعدُ في بَطْنِ أُمه.
إلهي، خلقتَنا في كَبَدٍ، فإذ بنا في كَبِد الشيطان، جدائلُه الطويلة تلتفُّ حول أعناقنا وتسحبنا نحو ثُقبه الأسود.
إلهي، لا ألوي إلاّ على ظلِّ وَهْمٍ رقيقٍ أتمسّكُ به: وحدَه الشِعْر؛ فبرحمتكَ، أَدِمْ ظلّه، وقدّسْ سرَّه كي أنجو.
سنونٌ مضتْ وأنا أنتظرُ أن يكسوَ لَحْمي جِلْدٌ، غير الذي سُلْخ. قد سحلني الصهاينة والماسونيون والمتأسلمون وكلّ الأُصوليين، فاقدي الأصل، على طُول الأرض وعرضها، ثم رموني في مِرْجَل الدم الهنديّ الأحمر، لأتبخّرَ مثلما تبخّر، ولأغدو صِفرًا آخر في رقمٍ كثير الأصفار، من أشرار “الجوييم”، ومن عبيد السلالة الخَزَرية؛ فراعنة العصر الجُدُد، الذين يدّنسون المُقدّس، ويقدّسون المُدّنس، داخل هَرَمهم الشيطاني، في مدينة سلامهم العالمية؛ عاصمة الأديان اللاإنسانية.
إلهي كيف لي أن أخترعَ حياةَ وَهْمٍ مُوازية؟!
ها قد لجأتُ إلى الكهف مع شِلّة من المُعذّبين في الأرض، “ربِّي أعلمُ بعِدَّتِهِم”، ولا كلبَ يحرسُنا ولا عنكبوتَ بلُعابه. إلهي، ها أنا أتقلّبُ على جنبَيَّ – وأصحابي الأثيريين – فلا يطالني لهيبُ حروبٍ شيطانية، ولا زُقاءُ طاووسِ عَوْلَمةٍ يفردُ ريشَه، ولا زلازلُ “هارب” وتسونامياتها، ولا عدوى جرثومية من “بيغ فُوت” يانكيّ الهوية، يتّهمُ قُرودَ أفريقيا باختراع الأسلحة البيولوجية، ولا عواء ذئابٍ وضباعٍ منفردة أو فالتة، ولا موجاتُ أزياءٍ كهرومغناطيسية، ولا أورامُ بوتوكس خبيثة أو حميدة. ها أنا ممتلئة رُعبًا لو اطلّع عليه الناس لفرّوا مني وامتلؤوا رُعبًا. بَيْد أني أحيا في السُّهاد، إغماءاتي مُشمسة في لياليَّ الدهماء، وأحلامي كاذبة؛ لا رؤيا صافية من دون غَشْيَةِ العَيْن. إلهي، فانشرْ رحمتكَ، وهيّئ لي في كهفي سببًا للنوم.
وقفتُ تحت المطر طويلًا، أغتسلُ من سُّمِ الحُكَّام، ورغوةِ جَهْلِ الغوغاء، وصمغِ الموروثِ الخُرافيّ، ودَبَقِ الفِكرِ المُستعار، وماءِ الذَّهَبِ الأسود، الذي زاد الغنيَّ غنىً والفقيرَ فقرًا، وألبسَ الحَلالَ حرامًا والحرامَ هُراءً. وقفتُ تحت سُحُب التلوّثِ البيئيّ التي تُعمي بصائرَ أجيالٍ بعد أجيال، كالمستجيرةِ من الدَّاء بالدَّاء. لم أجدْ سماءً نظيفةً، ولا غيمةً بيضاءَ القلب، تغسلني من الهَمّ.
ذهبتُ الى مكة، فوجدتُها رُخامًا مصقولًا، وتُراثًا مدفونًا، تُشَوّهُها حداثةٌ مجوّفة لم تحدّ من عادة البُصَاق على أرصفتها. ولم أجد رِمالًا ولا خلخالًا ولا جِمالًا ولا حتّى كُحْلًا في عَيْنِ إيمانٍ دامعة. قصدتُها حُكمًا، طمعًا بماء زمزم، علّه يغسلني من ماء القهر الدامي.
وجدتُه ماءً غريبًا مثلي، يتشرّبني ويسودُّ بغَمِّي، غامضًا صموتًا، يخفي حكايته وبصيرته، وطَعْمه ولونه، عميقًا في عذابِ الأرضِ، مع كلِّ أَثَرٍ أصيلٍ غُيِّبَ فيها، حيثُ السحق والمحق لشاهدةِ قَبْر، والخلود والمجد لمارد الإسمنت، وللجرّافات.
وقفتُ تحت ماء روما الجميلة، بينما آلهتها في الساحات يبولون على تاريخِ أُمَمٍ لا تُشبههم، وعلى مُدُنٍ، وحضاراتِ شُعوبٍ، خضعتْ لهم ذليلة. ماؤها الوَثَني لم يكن ليغسلني، ولا الصليبي طبعًا، ولا حتّى ماء ليوناردو دا فينشي، الذي طاولته اليوم رياحٌ صحراوية، ولعلّه مثلي الآن يصلّي في قَبْره السِّريّ، كي يغتسلَ مسيحُه من ثرواتِ الفساد العربي.
إلهي، دموعي لا تُرضعُ الحُلم، ولا تحرقُ خدودَ قمرٍ ولا حُشَاشَةَ صمت. عيناي مريضتان بداء الحَجَر. إنّه القلب؛ مركزُ الأذى والزلازل والرُؤى. أتضعضعُ بدون أن أُرى.
إلهي، أنا في الصَّحْو؛ صَّحْو البراكين الجوفيّ، أسألكَ نورًا أمشي فيه؛ نورًا يقي الأجيال المُدَجَّنة من العماء، ومن ظلامِ مُعتقداتِ القُدامى الجُدُد، أكانوا إنجيليينَ صهاينة، أم يهودَ متطرفين، أم داعشيين، أم صليبيين، أم نازيين، أم مُحافظين، أم امبرياليين؛ تعدّدتْ التسميات والعقل القَبليّ واحد، في تنميطِ الخَلْقِ واستلابهم، لينقادوا مُسرنمين، في نظامِ القطيعِ “القديم”، الذي مَكْرًا يُسمّونه “الجديد”، بينما ثغاؤه يصلنا من زرائب التاريخ.
إلهي، أسألكَ بعَيْنِي المُشرّعة على الجَمْر، أن تغلقَ عَيْنَ الحقيقة في القلب، وتجعل لي فيه بُؤبُؤَ وَهْم. أسألُكَ التِّيهَ في لُغةِ الضَّباب وخُرافةِ الزُّجاج، كي أثقَ ولو قليلًا بالحياة، وأكتبَ بخفّةِ فَراشة، بلا أرضٍ مُوْحلةٍ أَطَؤُها، ولا إحساسٍ قاهرٍ بالنهايات.
وفي غيابِ المكان والأوطان والأمان، أسألُكَ وَهْمَ الزمان، كي أكتبَ من خارجه. والأدقّ، أسألُكَ لحظةً ليس إلاّ، من تلك اللحظات البارقة، التي يُطَهِّرُنا فيها الشِعْرُ من الخراب، فنُحلّق فوق الطُّوفان، آملين أن يطولَ بِنَا الإلهام، فلا نبصرُ أرضًا جافّةً أبدًا، تكسرُ جناحَ قُلوبنا، وتحطِّمنا، كما في كل مرّةٍ على صُخور واقعنا.
إلهي، لا بدّ أنَّ لكلِّ إنسانٍ كهفه، وأنتَ عالمٌ بأنَّ كهفي الشِعر. وها أنا أحاولُ القبضَ على الظلّ، من أجل التغلّب على هذا الشيء الضخم من اللاشيء. ها أنا قد تحالفتُ بنزاهةٍ مع وَحدتي بانتظار لحظةِ البَرْق.
أيّها الشِعر،
يا بيتي الخُرافي الذي أنا فيه أكثرَ حقيقية،
أيّتها المرآة التي تتكسّرُ فيها روحي وتشعّ،
أيّها الجحيم الذي يُداري زهرة وُجُودي،
يا وَحْشي البدائي الأنقى
يا مائي النورانيّ العميق،
اعمني
اعمني
عن هذا المَشْهد.
* شاعرة لبنانية ت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

آمال نوار:لجأتُ إلى الكهف :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

آمال نوار:لجأتُ إلى الكهف

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: تـــــــــاء التأنيث الـــــمتحركة زائر 745-
انتقل الى: