موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



منتدى للبيع
عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 سأحبك حتى آخر لحظة(1) ترجمة : سعيد بوخليط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فدوى
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1440

الموقع : رئيسة ومنسقة القسم الانكليزي
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 7

04042018
مُساهمةسأحبك حتى آخر لحظة(1) ترجمة : سعيد بوخليط

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


تقديم : لقد عشق ألبير كامو النساء والعلاقات المتعددة. لكنه مع الممثلة ماريا كاساريس،التي تعرف عليها سنة 1944،سيعيش قصة حب مجنونة،التصدع،ثم استعادة العلاقة غاية اليوم الأخير. الشاهد على ذلك رسائلهما الملتهبة الصادرة حديثا (1917)عن دار غاليمار.  
لقد مثلت ماريا كاساريس بالنسبة لكامو : "مأساته"، و"انفعاله"، و"ألقه" و"سمكة السلمون المرقّط "، و"قديسته الصغيرة المتلهفة"، و"الراحلة الهائمة"،و"شاطئه" و"حدائق هسبريدس "، و"غضبه الجميل"، و"نوره"، و"فرادته''.
بينما اعتبرت ماريا كاساريز،كامو : "رفيقها في المعركة"، و"أميرها الجميل المنفي"، و"سلطانها"، و" حبيبها المجنون''، و"كائنها الحي"، و"مصدر معرفتها"،و"الشاب المرهف والأسمر صاحب العينين اللامعتين "،ثم "الشاب المنتصر" حينما حصل سنة 1957على جائزة نوبل للآداب.
ماريا كاساريس (1922-1996) وألبير كامو (1913-1960) ،هذا الثنائي الأسطوري،الذي تمتع بحظ أن يعشق أحدهما الثاني خلال حقبة لازال الشغف يُعبر عنه بالرسائل،وليس برموز وعلامات أنترنيتية،ولم تتم بعد مُلاحقته من طرف مصوري الصحف وتستعرض حيثياته المجلات.
حب يلتهب،بشعلة سعادة جميلة،عبر رسائل متوهجة قاربت 865 نصا،رسخت إلى الأبد هذين العاشقين الشهيرين والمتواريين في الآن ذاته. بدأ عشقهما ،يوم6 يونيو 1944 ،تاريخ صادف نزول قوات الحلفاء إلى نورماندي، متطلعين نحو الحرية الكبرى.
 كان يبلغ آنذاك مؤلف رواية الغريب ثلاثين سنة،بينما قاربت الممثلة سن الواحد والعشرين.ازداد كامو في الجزائر،وكاساريس في غاليسيا الاسبانية.ميز كامو صوت يطبعه النيكوتين وهيئة شبيهة بنجم السينما الأمريكي"همفري بوغارت''،أما كاساريس فكان صوتها أرنّ ومظهر يحيل على "أوبرا كارمن".
 كامو، متزوج من فرانسين فور Francine Faure،التي خلف منها التوأم "كاترين" و"جين"، سنة 1945 .بينما لازال المستقبل أمام  كاساريس، لكن الأخيرة تحتكم إلى مبادئ : تفضل إنهاء علاقتها مع رجل لن يتزوجها ولديه أطفال.منفصلان،فقد عرفا الشهرة سنة 1947، كامو بإصداره لرواية الطاعون، ثم تألق كاساريس سينمائيا برفقة جيرار فيليب في فيلم:  la chartreuse de Parmeلكريستيان جاك.
لكن، يوم 6 يونيو 1948،الذكرى السنوية لافتتانهما ،صادف أب الأسرة (كامو) خطيبة الممثل جان سيرفي(كاساريس)،وسط شارع سان جيرمان ثم على الفور توقدت النار ثانية بينهما. ومنذئذ،استمرت حكايتهما غاية الموت المفاجئ لألبير كامو،يوم 4يناير 1960 .
 أيام قليلة،بعد ذلك كتب كامو إلى ماريا كاساريس :"سنة سعيدة،حبي الغالي !كوني جميلة وسعيدة،مع الوجه الجميل المشرق الذي أعشقه. ولا تنسي رفيقك،الذي سيلج، على نحو خفي،المأدبة ماسكا يدك بلطف يدك،حبيبتي.أقبِّلك،كل السعادة كي ألتقيك ثانية".
لكنهما لن يلتقيا أبدا.  
هذه الرسائل التي لم يسبق نشرها،بين الكاتب المسرحي وممثلته الساحرة لا تقدم فقط قياسا لعشقهما الثابت،وتظهر كذلك قوة تجاوبهما الفني والفكري.
كتب كامو في رسالة سنة 1950 :"ما يفعله كل واحد منا على مستوى عمله،وحياته،لا يقوم به وحده،بل وحده حضور يشعر بالصحبة" .هكذا نرى بالفعل تواترا في هذا الكتاب لتاريخ بأكمله أدبي،مسرحي،وسياسي ،يعتبر فيلسوف العبث وكذا الممثلة التراجيدية،فاعليه الملتزمين. هما معا أبناء منفى ومسافران كبيران.ثنائي مدهش،لم يكشف قط رسميا عن قصته ثم واصل إخفاء سره،بينما ظل الكاتب الحاصل على جائزة نوبل والممثلة التي برزت في مهرجان "أفينيون''على الدوام تحت الأضواء.  
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


·       من ألبير كامو إلى ماريا كاساريس : 6 يونيو 1944
((سعيد أن أراك داكنة وذهبية اللون. اجعلي نفسك جميلة، ابتسمي،لاتستسلمي.أريدك سعيدة.لم تكوني قط أكثر جمالا من تلك الليلة التي أخبرتني فيها بأنك سعيدة.أحبكِ وفق كيفيات كثيرة، لكن خاصة،مع مُحَيّا الغبطة وإشراقة الحياة  تلك التي أثارتني دائما .إلى اللقاء، ماريا – المذهلة- النابضة بالحياة،يبدو لي أنه بوسعي تنضيد ركام من الأوصاف على هذه الشاكلة. أفكر فيكِ باستمرار وأحبكِ بكل فؤادي.تعالي بسرعة،لا تتركيني أكثر مما ينبغي وحيدا مع أفكاري.أحتاج إلى حضوركِ الصاخب وذاك الجسد الذي استرخيت معه في جل الأحيان. أترين،أبسط لكِ يداي،تعالي أمامي قدر ما يمكنك من السرعة.
أقبِّلكِ بكل قواي.
21*             يوليوز 1944 : 
أعرف أيضا أننا نقول أحيانا :"بالأحرى عدم حدوث أي شيء بدل شعور لا يكون مطلقا"،بيد  أني لا أومن بالمشاعر المكتملة ولا الحيوات المطلقة.كائنان يعشق بعضهما البعض عليهما تملّك حبهما،وبناء حياتهما وشعورهما،ليس فقط ضدا على الظروف بل كذلك إزاء مختلف هذه الأشياء  في ذاتها  التي تقيدهما،تمسخهما،تزعجهما أو تثقل عليهما.إن عشقا، يا ماريا، لا ينتصر على العالم بل على ذاته.وتعلمين جيدا،أنت صاحبة القلب الرائع،أننا أكثر أعداء أنفسنا رعبا.
لا أريدكِ أن تغادري ثم يستغرقك وهْم عزوف ما .أود  أن تظلي معي،ونمضي مزيدا من كل وقت حبنا ثم نحاول بعد ذلك تعضيده أكثر وتحريره أخيرا لكن هذه المرة في إطار صدق الجميع. أقسم لكِ أن هذا وحده نبيل،ووحده عند مستوى الإحساس الفريد الذي أضمره لكِ.   
* 14 غشت 1948 
أدخن إذن، متأملا الجبل،مع حلول الليل. أفكر فيكِ. إحساس يحتدم داخلي مثل مدّ. أحبك،مع كل عمق الكائن. أنتظرك بعزم ويقين، ومتأكد أننا سنكون سعيدان،مصمم على مساعدتك بكل ما أوتيت من قوة وأمنحكِ الثقة في نفسك.فلتساعديني قليلا،قليلا جدا،أمر يكفيني كي أستطيع رفع الجبال.
اشتدت الريح.الصوت الذي أسمعه يشبه صدى مجرى هائلا في السماء. آه لو كنتِ معي،لذهبنا كي نتجول معا!(أرخى الليل سدوله) لم تشاهديني سوى في المدن وأنا لست رجل المغارة،ولا الترف.أحب المزارع المنزوية،والغرف الجرداء،والحياة السرية،والعمل الحقيقي.سأكون في أفضل حال إذا عشتُ على هذا المنوال،لكن ليس بوسعي أن أحيا كذلك  دون مساعدتك. إذن، يلزمك الاستسلام    وتعشقينني بعيوبي ثم نتابع تسيُّدنا على باريس.لكن ينبغي حتما أن نذهب لقضاء ثمانية أيام في  قلب الجبل،وسط الثلج،والفضاء الأكثر وحشية.حينذاك ،سأكون لكِ،حبيبتي،ضد نفسيأتخيل ليالي العاصفة. فلتأت تلك اللحظة سريعا !
قبل ذلك، أقبِّلك بكل بأس هذه الريح التي لم تتوقف بعد.
·               27 يوليوز 1949
أنا أيضا،حبيبتي،حلمت وأحلم بحياة إلى جوارك. لكن غير مامرة حينما أجدني ضمن طريق مسدود،فإني أحلم بتعاقد أعلى،وصيغة زواج سري سيجمع بيننا فوق الظروف،حيث يرتبط أحدنا بالثاني بوثاق رائع لن نتوقف في سبيل تقويته،لا يقدر عليه الآخرون،لكنه بالنسبة لنا، حبل صغير مغذي.أعتقد إذن أنت وأنا،يُؤمِّن أحدنا الثاني غاية الموت،مثلما أشعر،فهل بوسعنا إذن أن نعيش ما ينبغي لنا أن نحياه،لكن لنترك مقدسا قلب الحياة نفسه،حياتنا،وليعود أحدنا إلى الثاني مع ذات اليقين،والذكاء والحنان.
·         14 دجنبر 1949              
نقول أحيانا بأننا نختار هذا الكائن أو ذاك. بينما أنتِ، لم أخترك.لقد ولجتِ،صدفة،حياة لم أكن مزهوا بها،لكن منذ ذاك اليوم شرع شيء ما يتغير،ببطء،على الرغم مني،ورغما منكِ أنت أيضا وقد كنت بعيدة،ثم التحول نحو حياة أخرى.ما قلته،كتبته أو تبلور منذ ربيع 1944 كان دائما مختلفا في العمق،لما حدث سابقا،بالنسبة إلي،وفي ذاتي. لقد تنفستُ أفضل،وكرهتُ الأشياء بشكل أقل،ثم انذهلت بحرية بما يستحق أن يوجد.قبلَكِ، ودونَكِ،لا ألتزم بأي شيء.
ليس صحيحا أننا نصير أفضل بحيث أدرك  كل ما يعوزني باستمرار. لكن لا نقبل تقريبا ما نحن عليه وما نقوم به. هكذا نكبر حقا ونصير بشرا.معكِ،أشعر بأني إنسان. لهذا بالتأكيد امتزج دائما بعشقي امتنان هائل. وينصب قلقي الوحيد على الشك في إمكانية أن أمنحك قدر عطاؤك. أبكي كل واحدة من دموعك،لأني أشعر بئيسا وضعيفا  وأبقى ممنوعا،بالتالي أبتلع  هذه الصرخة الكبيرة للمحبة والوفاء. 
لقد تأتت إلي منكِ آلام أكثر لم أنتظرها قط من لدن كائن.اليوم ذاته،يمتزج فكركِ لدي بالعذابات. لكن مع قدر من الشدائد، يبقى وجهكِ بالنسبة إلي، طلعة سعادة وحياة.لم أستطع ولم أقم بأي شيء من أجل  السعي،سوى الاستسلام لهذا الحب الذي خلق الفراغ داخلي،قبل أن يملأني غاية القلب. لأنه تشكل مثلما أنا،فلا يسعني القيام بأي شيء،أعلم هذا جيدا،وأحبك حتى النهاية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


* 17 مارس 1950
هذه الأيام لا ألتقي تقريبا قط  فرانسين.نتطلع إلى  توازن. لكن بلا جدوى. بناء عليه،لا أملك  طبعا سوى الحزن في القلب. مع ذلك أواصل ،لكن يقوم الباقي،الشيء الوحيد الحي والحقيقي لدي،وقد حاولت أن أخبرك به،يوميا، كلما تمكنت.حبيبتي،ماريا الغالية،واصلي استضاءتك وتجددك،هكذا أريدك.قريبا، قريبا !نعم،سيحل خلال أشهر فصل صيف رائع،حار،فتذوبين مثل فاكهة. آه ! أنا قادر حقا على التهامك قدر تعطشي إليك. أقبِّلكِ،أكثر فأكثر،على امتداد كل جسدكِ الصيفي،وفي تجاويف الصدغين،مكمن الحنان.
*  30 ماي 1950
الجو حار وثقيل. أحلم بجسدكِ العاري وغفواتكِ الخفيفة.البارحة،استيقظت وأنا أنادي عليك.حلمتُ أني داخل سجن الأشغال الشاقة في مدينة''كايين'' cayenne، وأصرخ خلفكِ كما لو على الخلاص. أنتِ انتصاري الصغير، أتعشقينني دائما بتلك الكيفية المفرطة، أليس كذلك؟أنا، أعيش في القمة،تمزقني السعادة باستمرار.أحبك.
30* دجنبر 1959
طيب .إنها رسالة أخيرة.فقط كي أخبرك بأني قادم سفرا بالسيارة يوم الثلاثاء، سألتحق بغاليمار يوم الاثنين.سأتصل بك هاتفيا لحظة وصولي. لكن يمكننا ربما قبل ذلك الاتفاق كي نتناول العشاء معا يوم الثلاثاء.نطرح الأمر في عموميته،افتراضا لمفاجآت الطريق،لكني سأؤكد لك موعد اللقاء هاتفيا.أبعث لك، سلفا،شحنة متمنيات عطوفة،بأن تنبثق الحياة مرة أخرى فيكِ على امتداد السنة،فتهبكِ الوجه المحبوب الذي عشقته منذ سنوات (لكن أعشقه أيضا بهوس،وبكل الكيفيات). أطوي تَكتٌّمكِ بين ثنايا غلاف وأبعثه صوب كل شموس القلب. إلى اللقاء،جميلتي.مبتهج جدا،بفكرة رؤيتك ثانية بحيث أبتسم وأنا أكتب إليك.أغلقت ملفاتي وتوقفت عن الاشتغال(كثير من الأسرة وأصدقاء الأسرة !).بالتالي،لم يعد من مبرر لأحرم نفسي من ابتسامتك،ولا أماسينا، ولاوطني.
أقبِّلك، وأحتضنك غاية يوم الثلاثاء، كي نستأنف كل شيء.  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

سأحبك حتى آخر لحظة(1) ترجمة : سعيد بوخليط :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

سأحبك حتى آخر لحظة(1) ترجمة : سعيد بوخليط

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: اخبار ادب وثقافة-
انتقل الى: