موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 عيدُ موتٍ سعيد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزيزة
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 1238

تاريخ التسجيل : 13/09/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 4

15032017
مُساهمةعيدُ موتٍ سعيد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


  • TWITTER
  • GOOGLE+



للموتِ في سورية طفلٌ، له كلّ الآباء والأمَّهات. طفلٌ يكسر خابية السَّماء ، يخيط جدران البطن بالبسملات. هذا الطفل وصيةٌ واجبةٌ، تنطّ في قلب مسألة الإرث، تقضم كجرذٍ الفروضَ وتشتّت شمل العصبات. لطفل الموت في سورية هويَّة ورقم وطنيٌّ، عدد كامل لا تتجمهر حوله الكسور ولا تشرئب لعنقه الأسّات.
الولد البكر، الأوَّل، الآخِر، الوسط ، يطوف كنبيّ في سلّة من الحبال السّرية لأطفال اجهِضُوا قبله، أجهِضُوا بعده حتَّى صار وحيدًا، لم يمت عندما لعب والداه الأعميان بخصيتيه بل ازداد فحولةً حتَّى صار يخصّب الأرحام من خلف حجاب، من أمام حجاب، إيماءً، وحيًّا، و قلْ ما شاء، شاء.
يا طفل الموت، يا فخر صناعتنا الوطنيَّة، وضعنا القوانين لحمايتك من الحياة وكلّفنا الشّعراء بأن يقولوا فيك شعرًا منظومًا مقفًى بالهامات وشعرَ تفعيلةٍ كدود القزّ يأكل ورق توتنا لنصنع حرير الفجيعة وشعر نثر كأنّه القطط الَّتي تجول على الجثث تأكل عيونها لأنّ الجثث كانت مزدحمة بالحياة، فماتت تحت وقع الأقدام الهائجة احتفالاً بالخراب الَّذي عمّ البلاد.
حضر الشَّيخ والقسُّ ولادتك، هذا يجعلك تغطس في صديد الألم وهذا يقطع قلفة الباه  ومن خلفهما وقف السّواد شاخصين لمجدك الآت. يا طفل الموت في عامك … نشعل لكَ شموع عتمتنا على كاتو صُنِع من دقيق القلوب وبيض الأكباد، فانفخْ في مزمورك وأطفِئ هذه العتمة بظلامك، لنبدأ الاحتفال.
____
عيدُ موتٍ سعيد، عيدُ موتٍ سعيد ، عيدُ موتٍ سعيد …
وبدأ الاحتفال..
بالونات مصنوعة من رئات منفوخة بغاز الفساء، ترتفع في أجواء أمنياتٍ لكَ بأعوامٍ مديدةٍ وبدودٍ وذبابٍ أزرقَ في كلّ مكان.
____
يا طفل الموت، ابتسمْ؛ لنأخذ صورةً كبيرةً لنا، نحن السّوريون، سنعلّقها على صدر الزمكان، فتُضرَب بنا الأمثال ويقول عنّا الحكماء ونُتلى ونحكى ونصوّر كأحسن فلم رعب أنتِج على يد شعبٍ له من الحضارة خمسة أعوام.
____
يا طفل الموت، يا ولدي يا رصاصة عيني، عدْ قبل المساء أخاف عليك من قمر العشاق أخاف عليك من نجمة في قنبلة، أخاف عليك من هاون الفجر، من ضربة مدفع الصباح، أخاف عليك من أضغاث رؤيا تأمرني بأن أذبحك في تمام الهاجرة حيث لا ظلّ يشهد إلاَّ الحرباء، فماذا تقول يا ولدي؟
– افعل ما تُؤمر به يا أبت وأنّي من العجولين وأنّي ما شاء، شاء.
____
فلما مدَّ سكين الأفق على اللّسان، يهمّ بقطع الكلمة الشّريرة جاءَه صوتٌ من كلّ الجهات: وفديناه بشعبٍ عظيم.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

عيدُ موتٍ سعيد :: تعاليق

avatar
رد: عيدُ موتٍ سعيد
مُساهمة في السبت أبريل 08, 2017 6:52 pm من طرف أم العز
............
أختي العزيزة..........
عندما دخلت الموضوع وقرات الاسم حينها أدركت
أن لهذا الإسم حضورا طاغياً ..لعضوة مبدعة قدَّمت
وتقدم لنا اجمل واروع المواضيع.
 

عيدُ موتٍ سعيد

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: اخبار ادب وثقافة-
انتقل الى: