موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



منتدى للبيع
عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 مـكانـة "الإنـسـان" في الفلسفة الأخلاقية لمسكويه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنون
فريق العمـــــل *****
avatar

التوقيع :

عدد الرسائل : 2057

الموقع : منسقة و رئيسة القسم الفرتسي بالمدونات
تاريخ التسجيل : 10/04/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 3

11032017
مُساهمةمـكانـة "الإنـسـان" في الفلسفة الأخلاقية لمسكويه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أكد الباحث المغربي، إبراهيم ونزار، على مكانة "الإنسان" المرموقة في المنظومة الفكرية لأبي علي مسكويه، وذلك "باعتباره محور القيم والمعرفة والوجود"، وباستحضار صفته ك"كيان أخلاقي بالأساس، تنبع عنه القيم من اختياره".
ويضيف الباحث، حسب دراسة له بعنوان "مـكانـة "الإنـسـان" في الفلسفة الأخلاقية الـعربية قراءة في الفكر الأخلاقي لـ "أبو علي أحمد بن محمد بن يعقوب، مسكويه" (325 – 421 هـ)"، نشرها موقع مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، أن هذه الغاية السامية التي يعلو بها "الإنسان" على غيره من الأنواع في الطبيعة، تستند حسب رأيه "إلى قواعد وضوابط منطقية".
المدخل الأساسي إلى فهم المنظومة الأخلاقية في كتابات مسكويه يتجلى في الإجابة عن سؤال المصدر الذي انبثقت عنه هذه الأخلاق التي يرتبها المعلم الثالث في مدونته (تهذيب الأخلاق)
وفي ارتباط بفلسفة مسكويه، يرى الباحث بأن المدخل الأساسي إلى فهم المنظومة الأخلاقية في كتابات مسكويه يتجلى في "الإجابة عن سؤال المصدر الذي انبثقت عنه هذه الأخلاق التي يرتبها المعلم الثالث في مدونته (تهذيب الأخلاق)"، لأن "استعداد الذات لتقبّل الأخلاق عن طريق التهذيب، لا يكتمل إلا إذا كانت النفس الناطقة قد حصّلت لنفسها من الحكمة والمعرفة ما يكفي لتتجنب المدارك السّفلى، وتطمح إلى العليا". كما توقف الباحث عند مرحلة مهمة هي مرحلة "النقد الذّاتي"، باعتبارها "حالة يراجع فيها الإنسان كل سلوك قبل أن يصدر عنه"، وذلك عن طريق "معرفة مصدره".
ويؤكد الباحث أن "الإنسان" عند مسكويه "كائن أخلاقي"، وبالتالي فإن "كل تنظير وضعه المعلم الثالث في كتاب "التهذيب" يخص الأخلاق بالأساس، يُمَوضِعُ "الإنسان" في مركزها بوصفه معيارا أوليا ومطلقا".
استعداد الذات لتقبّل الأخلاق عن طريق التهذيب، لا يكتمل إلا إذا كانت النفس الناطقة قد حصّلت لنفسها من الحكمة والمعرفة، ما يكفي لتتجنب المدارك السّفلى، وتطمح إلى العليا
كما توقفت الدراسة عند تحديد مسكويه للإنسان من خلال مستويين اثنين: الأول ينطلق فيه "من التحديد الفيزيولوجي، حين فصل بين الجانب المحسوس (الجسم) والنفس (المجرّدة)، مبرزا خصائص كل واحد منهما"، والمستوى الثاني الذي "انفرد فيه بالحديث عن النفس (التحديد السيكولوجي) وأحوالها وما يرتبط بها من الأفعال". وكأن الكتاب، يقدر الباحث، صار "في مجمله يولي للنفس من الأهمية ما تصير به هي جوهر "الإنسان"، فيصير الجسد في مواضع كثيرة عائقا أمام تحقيق الفضائل. لذلك، فالنفس أولى أن تـُهَذَّب".
فالمنظومة الأخلاقية عند مسكويه في مدوّنته "تهذيب الأخلاق"، لا ينفصل فيها عنصر الوعي الأخلاقي عن الشرط الواقعي والإبستمولوجي، كما يرى الباحث في السياق ذاته أن أطروحة الوعي الأخلاقي، وواقعية الأخلاق وعلميّتها، تعكس "عمق الفلسفة الأخلاقية عند مسكويه"، وهي "فلسفة تتجاوز الحدود الوهمية"، وتبحث "عن مساحات أرحب للعقل، وتجعل لكل فعل إنساني شرطَ إمكان حدوثه بشكل معقول".
أطروحة الوعي الأخلاقي، وواقعية الأخلاق وعلميّتها، تعكس عمق الفلسفة الأخلاقية عند مسكويه، وهي فلسفة تتجاوز الحدود الوهمية، وتبحث عن مساحات أرحب للعقل، وتجعل لكل فعل إنساني شرطَ إمكان حدوثه بشكل معقول.
ويستنتج الباحث من دراسته أن "إشكالية الحرية والضرورة المتعلقة بالأفعال الإنسانية، قد شكّلت محور الفكر الأخلاقي عند مسكويه"، كما مثلت "خلفية أساسية ينبني عليها كل فعل". ومن جهة أخرى، نظر إلى "العوائق التي اعتبرت حتميات"، وكأنها "مساحات أبعد من الحدود التي رسمها مسكويه لحرية الأفعال"، مضيفاً أنها "لا تختص في مضمونها بالجانب العملي من الأخلاق التي يؤكد عليه في كتاب "التهذيب"، بل هي قرارات لم يكن لـ"الإنسان" فيها رأي"، وبالتالي تكون "نتاج واقعية الفكر الأخلاقي المسكوي الذي لا يقدّم حرية مطلقة، بقدر ما يرسم معالم إرادة حرّ وممكنة في حدود المعقول".
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

مـكانـة "الإنـسـان" في الفلسفة الأخلاقية لمسكويه :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

مـكانـة "الإنـسـان" في الفلسفة الأخلاقية لمسكويه

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: دراسات و ابحاث-
انتقل الى: