موقع للمتابعة الثقافية العامة
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتالتسجيلدخول



منتدى للبيع
عدد زوار مدونات الصدح
المواضيع الأخيرة
» ما الشِّعْر؟: جاك درّيدا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:56 am من طرف حياة

» كيف تحول سرفانتس الى كاتب وروائي عظيم: تجربة أسر مروعة دامت خمس سنوات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:55 am من طرف حياة

» مريم طلحي: “التخلّص من نيتشه”: كيف أحبّ المثقفون هذه القسوة؟
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:54 am من طرف حياة

» العثور على صخور قد تكون السبب في انقراض الديناصورات
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:51 am من طرف حمادي

» علماء يطرحون مشروعا لتخليق جينوم بشري اصطناعي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:48 am من طرف حمادي

» حفريات جديدة ربما تحسم الجدل بشأن نسب كائن “الهوبيت” الشبيه بالبشر
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:46 am من طرف حمادي

»  حشرة العث الماسية الظهر تهدد المحاصيل في أوروبا
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:38 am من طرف حمادي

» نجاح علماء في ازالة جزء من جين يسبب توريث مرض قلبي خطير
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:35 am من طرف حمادي

» علماء يسعون لكشف أسرار الحيوانات المنوية
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:34 am من طرف حمادي

» مجتمع الاحتقار
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:31 am من طرف نابغة

» الحرية بين الحتمية واللاحتمية دراسة في فلسفة روبرت كين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:29 am من طرف نابغة

» نحو قراءة جديدة لإشكاليّة النهضة في الفكر العربي
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:27 am من طرف نابغة

» نسق المعرفة ورهان المعنى
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:22 am من طرف نابغة

» عن الظاهرة الإرهابية "الإسلامية"
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:21 am من طرف نابغة

» الفيلسوف وشرط الازدواجية في المدن الإسلامية من خلال "تدبير المتوحد" لأبي بكر ابن باجة
الثلاثاء أبريل 17, 2018 9:19 am من طرف نابغة

» ارض الألغام )افضل فلم الماني ممكن تحضره والحائز على جائزة الاوسكار.
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:22 am من طرف نعيمة

» فلم حياة صانعة الملوك المسسز بيل
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:21 am من طرف نعيمة

» حنه ارنت - مترجم -
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:20 am من طرف نعيمة

»  Monkey in the middle مترجم 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:19 am من طرف نعيمة

» 1:36:05 فيلم الدراما والاثارة الكوميدي الخطاب والمناظرة حصريا مترجم جديد 2017
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:18 am من طرف نعيمة

» رحلة إلى عالم النجوم
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:13 am من طرف نعيمة

» ما تحتاج معرفته - السرعة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:10 am من طرف نعيمة

» وثائقي | النظام والفوضى : قصة الطاقة (مترجم) HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:09 am من طرف نعيمة

» يط وثائقي قوانين الفيزياء والمغناطيسية، شريط اكثر من رائع شاهد للاخر
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:08 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (1): كابوس أينشتياين
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:07 am من طرف نعيمة

» أسرار فيزياء الكم (2): لتكن هناك حياة
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:06 am من طرف نعيمة

» وثائقي | لغز المادة : البحث عن العناصر - الحلقة الأولى HD
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:05 am من طرف نعيمة

» علماء مسلمون لكن ملحدون
الأربعاء أبريل 11, 2018 11:04 am من طرف نعيمة

» لقاء نادر مع العالم النفسي العملاق كارل يونج عن فلسفة الموت
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:58 am من طرف حمادي

» تفاهة الشر - للفيلسوفة الألمانية حنا أرندت (مترجم)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:55 am من طرف حمادي


شاطر | 
 

 ضد رغبة ويتمان: العثور على روايته المفقودة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمادي
فريق العمـــــل *****
avatar

عدد الرسائل : 1408

تاريخ التسجيل : 07/12/2010
وســــــــــام النشــــــــــــــاط : 8

10032017
مُساهمةضد رغبة ويتمان: العثور على روايته المفقودة

ضد رغبة ويتمان:
العثور على روايته المفقودة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لم يحترم الشاب الأميركي زاكري تروبين، رغبة الشاعر والت ويتمان، في أن يظل ماضيه الأدبي الخفيف الذي كان يعتاش منه كصحافي وكاتب روايات مسلية وخفيفة بأسماء مستعارة، مدفوناً في النسيان.
فقد عثر تروبين المهووس بصاحب “أوراق العشب”، والذي يقضي منذ بضع سنوات معظم وقته منقّباً في أرشيف الشاعر على رواية مفقودة لـ والت ويتمان (1819-1892)، في أوراقه المؤرشفة رقمياً والتي تضمّ ملاحظاته الخاصة وكتاباته ومراسلاته لمدة خمسين عاماً.
الرواية هي واحدة من عدة كتابات صحافية وروايات مثيرة ومشوقة لـ ويتمان، من بينها سلسلة مقالات بعنوان “الصحة الرجالية والتدريب”، كشف عنها تروبين نفسه سابقاً.
وفي الوقت الذي كان ويتمان يؤلف هذه الرواية البسيطة كان يعمل على “أوراق العشب” المجموعة التي يعتبر النقّاد ومؤرخو الأدب أنها حررت الشعر الأميركي من الوزن، وأدخلته مرحلة جديدة.
زاكري تروبين
كان الأمر أشبه بعملية تنقيب، استغرقت بضع سنوات من حياة طالب جامعة هيوستن، في آثار ويتمان قبل أن يكرّس حياته للشعر، فقد عمل الشاعر النيويوركي معلّماً في مدرسة وصحافياً وروائياً. وكثيراً ما وقّع مقالات وروايات من دون أن يضع اسمه الحقيقي، وفقاً للطالب الذي اطّلع على الأرشيف، مبيّناً أنه كان يحاول حماية شخصيته الشعرية.
يقول تروبين إنه كان يفتش عن هذه الرواية التي ذاع صيتها، وظلت مفقودة لا يعرف أحد مصيرها، وربما تكون من أشهر الكتب المفقودة في أدب ويتمان، إلى أن وصل إلى دفتر ملاحظات فيه قصص نصف مكتملة وثلاثة أسماء غريبة: ويغليسوورث، سيمتث، جاك إنغل. “كمحاربٍ رقميّ اعتقدت أنني عثرت على ذهب” يصف تروبين عثوره على الدفتر.
بدأ الشاب بمطابقة هذه الأسماء مع أسماء مؤلفي منشورات، أو أسماء وردت في منشورات أميركية في القرن التاسع عشر، إلى أن عثر على إعلان صغير في صحيفة “نيويورك ديلي تايمز” في 13 آذار/ مارس 1852 يروج لرواية ستنشر قريباً في صحيفة The Sunday Dispatch بعنوان “حياة ومغامرات جاك إنغل”.
قرر الشاب/المنقّب البحث عن هذا العدد ولم يكن ذلك بالأمر السهل، فقد كانت الصحيفة تباع بثلاثة بنسات ومليئة بمواضيع الإثارة والأخبار الخفيفة والأخطاء الطباعية ولم تكن جريدة يُحتفظ بها. لكن وبعد بحث مضنٍ آخر، عثر الطالب على معلومة بأن نسخاً منها مدفونة ومنسية في مكان ما من مكتبة الكونغرس، ولكن لم تتم رقمنتها بعد. ولما لم يكن قادراً على تحمّل تكاليف السفر لزيارة المكتبة طلب نسخة من العدد المشار إليه بالبريد الإلكتروني وانتظر شهراً قبل أن تصله نسخة “بي دي إف”. وبالفعل كانت الرواية تتضمّن الأسماء التي وردت في دفتر ملاحظات ويتمان، حيث كانت تقبع في تلك الجريدة، ويصل عدد كلماتها إلى 36 ألف كلمة، وقد صدرت في الوقت الذي كان يكتب فيه مجموعة “أوراق العشب” التي نشرت عام 1855. عنوَن ويتمان روايته باسم “حياة ومغامرات جاك إنغل: سيرة ذاتية (قصة نيويورك في الزمن الحاضر)”. ويصفها توربين بأنها تشبه نسخة معدّلة من أعمال ديكنز، وتحكي قصة يتيم يعيش في مدينة نيويورك، كما أن فيها كل شيء يبحث عنه القارئ، من الرومانسية والإثارة والعنف إلى جانب كواليس تشويقية للمدينة الغامضة. إن كان ويتمان كتب مرة في عام 1882: “أمنيتي الصادقة والجادة، أن تسقط كل تلك الكتابات الخام والصبيانية في غياهب النسيان”، وعلّق، عندما سمع لاحقاً أن أحد الناشرين مهتم بنشر أعماله القديمة، “على الأرجح أنني سأرغب في إطلاق الرصاص عليه لو أتيحت لي الفرصة”، فقد يكون هذا الشخص هو تروبين اليوم. لكن الأمر اختلف، فلا شيء الآن يمكن أن يحط من قيمة ويتمان الشعرية وتأثيره في تاريخ الشعر. يذكر أن تروبين بدأ حالياً في البحث عن عمل مفقود آخر لـ ويتمان بعنوان “المتحدث نائماً” The Sleeptalker كان قد أشار إليه في عدد من مراسلاته.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

ضد رغبة ويتمان: العثور على روايته المفقودة :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ضد رغبة ويتمان: العثور على روايته المفقودة

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
** متابعات ثقافية متميزة ** Blogs al ssadh :: اخبار ادب وثقافة-
انتقل الى: